ترامب يعلن سيطرته على عروش دول الشرق

ترامب يعلن سيطرته على عروش دول الشرق

#حمص_بوست: قبل أيام تم نشر مقالة بعنوان “ترامب.. الرئيس الفضيحة” في هذا الموقع تتحدث عن فضائحه الشخصية على مستوى الولايات المتحدة، ومن غير المستغرب أن يأتي هذا “الرئيس الفضيحة” بتصريح من قبيل: “هناك دول لن تبقى لأسبوع واحد دون حمايتنا وعليهم دفع ثمن لذلك”، لكنه كان يقصد دولاً بعينها، بل إنه يقصد تحديداً عروش هذه الدول ومن على تلك العروش، جالباً لهم فضيحة، أو ربّما لا؟!

حديث ترامب كان أثناء كلمة رسمية هذه المرة وليس عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حتى إنّ تلك الكلمة كانت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد وصول الأخير إلى البيت الأبيض في زيارة رسمية، وفيما يلي تسجيل تلك الكلمة:

من أهم الجُمَل التي وردت في تصريح ترامب قوله: “على دول الشرق الأوسط الغنية جداً أن تساعدنا في القضاء على تنظيم داعش، لم يدفعوا كما يجب (…) لن نستمر بدفع مليارات الدولارات والمخاطرة بجنودنا دون أن نتلقى مقابلا لذلك (…) هناك دول لن تبقى لأسبوعٍ واحد لولا حماية الولايات المتحدة وعليهم دفع ثمن لذلك”. وحتى يكون الجميع بالصورة هو لا يقصد إيران التي حذرها فقط من إعادة تشغيل برنامجها النووي، وقال إن الاتفاق حوله لم يكن جيداً ولم يكن يجب أن يُبرم.

قد يكون سؤالاً غبياً إن قال أحدهم “من يقصد ترامب بالدول التي لن تبقى أسبوعاً واحداً دون حمايتنا؟”، ولكن حساب “مجتهد” في تويتر الذي يتابع أكثر من سبعة وأربعين ألف حساب سخر من ذلك قائلاً: “لا تفكروا غلط ترامب لا يعني السعودية ودول الخليج”، ويحق لحمص بوست الإضافة بأن المقصود ليس حكام هذه الدول أبداً!!

هنا قد يظن البعض أن هذه التصريحات فضيحة، لكن ما هي معايير الفضيحة أولاً؟! هل هناك شيء جديد في قوله؟ هل هي معلومات سرية للغاية وكشفها ترامب لأول مرّة؟!! ثمّ إن كانت فضيحة واحتجّ أي من أصحاب العروش المعنية بذلك، تعالوا ابصقوا في دقني، سوف يبلعونها ومن فمٍ ساكت، ليس لأن عروشهم بيدي سيد البيت الأبيض لا سمح الله، لكن من باب الدفع بالتي هي أحسن.

إلا أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير سارع إلى القول إن المعني بهذا التصريح تحديداً هي قطر وحدها، ونقلت عنه وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) ما يلي: “إذا سحبت الحماية الأميركية من قطر سيسقط النظام في أقل من أسبوع”، “على قطر دفع ثمن وجود القوات الأميركية في سورية”، “على قطر إرسال قواتها إلى سورية قبل أن يلغي ترمب الحماية الأميركية لها”؛ ولك عزيزي القارئ حرية التخيّل والتعبير.

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!