تعليقاً على تصريح أحمد طعمة لروسيا اليوم

تعليقاً على تصريح أحمد طعمة لروسيا اليوم

#حمص_بوست: ربما قرأت عزيزي المتابع التصريح الذي أدلى به رئيس وفد فصائل المعارضة المشارك في الجولة التاسعة من مؤتمر آستانة الدكتور أحمد طعمة لشبكة روسيا اليوم، والذي نشرت جزء منه في الخامس عشر من شهر أيار/مايو 2018 ثم نشرته كاملاً في اليوم التالي (السادس عشر من شهر أيار/مايو 2018)، وكان المانشيت العريض لشبكة روسيا اليوم ما يلي:

رئيس وفد المعارضة إلى أستانا لـ RT: لقد أخطأت المعارضة السورية بحمل السلاح

وجاء في نص تقرير الشبكة الممولة من الكرملين قول طعمة: “لم نكن في يوم من الأيام نطمح إلى أن نكون سلطة بديلة عن سلطة النظام”، وذلك ما ورد على لسانه فعلاً لدى الاستماع إلى المقابلة الكاملة، كذلك ما ورد على لسانه من قبيل “جنوح الكثير من القيادات العسكرية السورية المعارضة إلى الحل السياسي”، إضافة إلى حديثه عن توصله إلى قناعة بأن “روسيا تبحث عن حل سياسي للأزمة السورية” وذلك بعد الاجتماع المغلق الذي ضم وفد فصائل المعارضة والوفد الروسي في العاصمة الكازاخستانية آستانة في اليوم الأخير من الجولة التاسعة التي جرت يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين.

كذلك أشارت الشبكة إلى أمل الطعمة في أن تتحول إدلب من “منطقة تخفيف تصعيد إلى منطقة وقف إطلاق نار كامل”، ولكن كل ذلك لم يعجب طعمة، خصوصاً بعد تركيز وسائل الإعلام المحلية والناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي على عنوان روسيا اليوم، وقال في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “مما يؤسف له أن كثيراً من إخوتنا يصدرون أحكاماً متسرعة ويتبنون فهومات مغلوطة قبل أن يتبينوا ويسمعوا المقابلة كاملة لمجرد أن قناة تلفزيونية وضعت عنواناً للمقابلة لاعلاقة له بعموم المقابلة”.

حسنٌ، وظيفة الإعلام أولاً الإضاءة على المهم في المقابلة وليس نشرها حرفياً، يعني مثلاً ماذا سيستفيد المتابع إن نقلت له وسائل الإعلام قول الدكتور أحمد طعمة “إممم فشلنا في ملف ريف حمص الشمالي ولم ننجح في إعادة التفاوض حول إبقائه في اتفاق مناطق تخفيف التصعيد وتحول إلى منطقة تهجير”، علماً أن هذه الجملة تستحق ما تستحق من نقاش، إذ يعلم الجميع أن جبهة النصرة كانت تخوض مفاوضات منفصلة عن مفاوضات الفصائل، كما يعلم الجميع أن أي شروط سوف يضعها النظام لن تكون بعيدة عمّا تم التوصل إليه.

عموماً كل ما ورد في المقابلة على لسان رئيس الحكومة المؤقتة المنبثقة عن الائتلاف المعارض الدكتور أحمد طعمة كانت منطقية، بل إنه في المقابل تحدث عن أمور ما كانت شبكة روسيا اليوم لتنشرها، ولولا أن المقابلة مسجلة بالصوت والصورة وليست كتابية لعمدت إلى تغيير الكثير، وليس فقط إغفال نصه، ولكن بالمقابل ردود الفعل السلبية متوقعة وأفضل من الردود الإيجابية، فمن غير الجيد أن يكون يعلن رئيس وفد تفاوضي استسلامه أثناء المفاوضات بمقابلة تلفزيونية، وهذا ما يفيد معناه بالحديث عن الخطأ في حمل السلاح، قد يختلف تقييم كل متابع لهذه المقابلة لكن لا أحد يرى في هذه النقطة أمراً إيجابياً بأي شكل من الأشكال، ثم من قال أن المعارضة لا تسعى إلى الحلول مكان النظام؟ إذا كانت لا تسعى إلى ذلك عسكرياً أو سياسياً فهي ليست معارضة ولا تمارس السياسة.

المقابلة كاملةً ↓

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!