تويتر ينذر مستخدميه: حدث خلل فني يؤثر على كلمات سر حساباتكم

تويتر ينذر مستخدميه: حدث خلل فني يؤثر على كلمات سر حساباتكم

#حمص_بوست: حذّر موقع التواصل الاجتماعي تويتر في ساعة متأخرة من هذه الليلة (4 أيار/مايو 2018) مستخدميه الذين يبلغ عددهم أكثر من 336 مليون مستخدم من تعرضه لخلل فني أثر بشكل سلبي على تشفير كلمات السر لحسابات مستخدميه.

ووفقاً لوكالة رويترز فإن الموقع دعا مستخدميه إلى تغيير كلمات سر حساباتهم وذلك في رسائل ظهرت لهم أثناء استخدام الموقع هذه الليلة.

وقالت الشركة إن تحقيقا داخليا توصل إلى عدم وجود ما يشير إلى أن كلمات السر التي كشفت تعرضت للسرقة أو إساءة الاستخدام من أفراد داخل الشركة لكنها حثت كل مستخدميها على تغيير كلمات سرهم “من باب الاحتياط”، كما لم تذكر الشركة عدد الحسابات التي تأثرت بهذا الخلل.

تويتر ينذر مستخدميه: حدث خلل فني يؤثر على كلمات سر حساباتكم

أزمة فيسبوك

تأتي هذه الحادثة في وقت ما زالت قضية فيسبوك وتسريب معلومات المستخدميه ساخنة وقيد المداولة في أروقة السياسة الدولية، خصوصاً بعد مطالبة الحكومة البريطانية لموقع فيسبوك بتوفير حماية أفضل لخصوصية المستخدمين، وذلك بعد فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” التي أساءت استخدام التي حصلت عليها في وقت سابق من الموقع وتسببت باستجواب مارك زوكيربيرغ أمام الكونغرس الامريكي وأمام مجلس العموم البريطاني.

ورغم أن فيسبوك تأثر في بادئ الأمر بتلك الأزمة، إلا أن التعاطي الإيجابي لرئيس مجلس إدارته ومؤسسه زوكيربيرغ حوّل الأزمة إلى مكاسب في أسهم الشركة بأسواق البورصة العالمية، خصوصاً بعدما وصفت استجابته لجلسات الاستجواب بالشجاعة.

إغلاق كامبريدج أناليتيكا

وقادت وسائل إعلام عالمية منها موقع “هافينغتون بوست” حملات ضد تلك الفضيحة، ما أدى إلى إعلان شركة “كامبريدج أناليتيكا” البريطانية لتحليل المعلومات والاستشارات السياسية إفلاسها وفقاً لما ذكرته شبكة “إن بي سي” الأمريكية، وقالت صحيفة الشرق الأوسط إن الشركة “بدأت إجراءات الإقفال”.

وحسب الصحيفة فقد عانت الشركة من الفضيحة منذ أن ذكرت صحيفة “الأوبزيرفر” أن البيانات الشخصية لنحو 50 مليون أميركي ومليون بريطاني على الأقل قد تم حصادها من “فيسبوك” وتسريبها بشكل غير لائق إلى “كامبريدج أناليتيكا”، ونفت الشركة ارتكابها أي مخالفات وعزت أزمتها إلى “التغطية الإعلامية السلبية” التي تركتها دون عملاء وتسببت في تغريمها برسوم قانونية متزايدة.

وقالت الشركة البريطانية في بيان لها: “رغم الثقة الثابتة التي أبدتها كامبردج أناليتيكا في أن موظفيها تصرفوا بطريقة أخلاقية وقانونية، فإن التغطية الإعلامية أدت إلى إبعاد جميع العملاء وموردي الشركة تقريباً”. ورغم اختلاف أزمتي موقعي فيسبوك وتويتر إلا أن تزامنهما يشير بوضوح إلى أفول نجم أشهر موقعين للتواصل الاجتماعي طيلة العشر سنوات الماضية، فهل سنشهد وفاتهما خلال السنوات القادمة رسمياً؟

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!