ليلة القبض على عكاشة

ليلة القبض على عكاشة

#حمص_بوست: قالت صحيفة الأهرام المصرية إن الأجهزة الأمنية بمحافظة الجيزة ألقت القبض على توفيق عكاشة تنفيذاً لحكم قضائي صدر ضده، بشأن تزوير شهادة الحصول على دكتوره”، وعكاشة يا سادة، رغم الشكوك بأن هناك من لا يعرفه، كان إعلامياً بهيصة وليصة، متابعوه كانوا بالملايين، وغالبيتهم كانوا ينتظرون عرضه الكوميدي الذي من المفترض أنه “توك شو” للضحك على تعبيراته الغربية الخارجة عن الأدب أحياناً.

العُكش -كما يدلّعه البعض- أثار الجدل طويلاً بشأن أهليته للعمل الصحفي، ولكنه لم يكتفِ بعملها هذا بل تعداه للترشح إلى مجلس الشعب (البرلمان) المصري، وتوّمها بعزيمة السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر حايين كوريين إلى منزله! طبعاً علل فعلته بأن الإسرائيلي من يدير سياسة البلد، وربما كان ذلك ما قطع الشك باليقين حول مؤهلاته.

اقرأ أيضاً: نتبجة غير متوقعة في الانتخابات الرئاسية المصرية

ونقلت صحيفة الأهرام عن مصدر قضائي قوله إن “عكاشة سيظل محبوساً على ذمة الحكم، نظراً لأن حكم الاستئناف واجب النفاذ لحين طعنه على الحكم أمام محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون)، وإصدار قرار آخر بشأن الحكم”، وتابع المصدر بأن “الإجراء القانوني المتبع في هذا الشأن، هو إعلام المحكوم عليه بالحكم الصادر ضده، وبدء التنفيذ عليه”.

خسارة عكاش البرلمانية والإعلامية

والجدير ذكره أن “العكش” خسر مقعده النيابي في شهر آذار/مارس 2016 بسبب عزيمة السفير الإسرائيلي، حيث قام العديد من المواطنين بالتبليغ عنه للنيابة العامة، وكل من يعرف عنه معلومة أخبرها وبعضهم وصل إلى مباحث الأموال العامة التي تلقت تقارير بشأن تزوير الشهادة المذكورة والتي أرفقها في مستندات ترشحه لمجلس الشعب.

اقرأ أيضاً: المذيع المصري خيري رمضان “إجا يكحلها.. عماها”

وقدم عكاشة لسنوات برنامجه المثير للجدل مصر اليوم على قناته الفراعين، وقالت قناة العربية إن عملية القبض على عكاشة تمت “أثناء خروجه من منزل الدكتور يوسف والي، وزير الزراعة ونائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق بمنطقة العجوزة”، ومما يجب الإشارة إليه أيضاً أن قناة الفراعين تلك تم إغلاقها قبل أكثر من سنتين بينما انتهت مدة حجز استضافة موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، وقبل أيام نشرت عبر صفحتها في فيسبوك مقالاً قالت فيه إنها ستعود وعكاشة في 1 حزيران/يوليو 2018، وهو ما لن يتم على ما يبدو!

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!