الأتراك والتحالف في منبج على المدى البعيد

الأتراك والتحالف في منبج على المدى البعيد

#حمص_بوست: نشرت وسائل إعلام تركية يوم الاثنين 18 حزيران/يونيو 2018 تقارير مصورة عن انتشار دوريات من قوات بلادها في منطقة منبج السورية بريف حلب الشرقي، وذلك في إطار خارطة الطريق التركية – الأمريكية بشأن المنطقة التي تسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية التابعة لحزب البعث الكردي الاشتراكي (حزب الاتحاد الديمقراطي – العمال الكردستاني فرع سورية)!

شرت وسائل إعلام تركية يوم الاثنين 18 حزيران/يونيو 2018 تقارير مصورة عن انتشار دوريات من قوات بلادها في منطقة منبج السورية بريف حلب الشرقيمن جانبها إدارة التوجيه المعنوي في شيء ما ديمقراطي وجهت دعوةً عامةً إلى “جميع المكونات والشرائح الاجتماعية في منبج وريفها للمشاركة في المظاهرة الجماهيرية ضد الاحتلال التركي وتهديداته لمنبج والشمال السوري والمؤامرات التي تحاك بحق شعبنا في منبج وريفها وذلك بتاريخ 20/06/2018″، ومن غير المعلوم عزيزي القارئ بماذا يختلف “الاحتلال التركي” عن “الاحتلال الأمريكي” أو “الاحتلال الروسي” أو “الاحتلال الإيراني”، يبدو أن هناك احتلالاً باللوز وآخر بالفستق الحلبي.

اقرأ أيضاً: خريطة طريق لمنبج السورية دون علم السوريين.. وما الأهمية إن علموا؟

ولا يتبنى موقع حمص بوست إطلاقاً ما ورد في الاقتباسات السابقة، ولكن وردت لضرورة متن النص ولتوضيح ما يجري، إذ نشرت القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي يوم الاثنين أيضاً بياناً باللغة العربية عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت جاء فيه: “وفقاً لخارطة الطريق الخاصة بمنبج والمبادئ الأمنية، فقد بدأت أنشطة دوريات منفصلة من القوات التركية وقوات التحالف الدولي على طول خط الفصل الواقع شمال مدينة منبج بتاريخ 18 حزيران 2018”.

وتابعت القيادة الوسطى بيانها بما يلي: “يواصل الطرفان التخطيط لدوريات مشتركة مستقبلية، مع الالتزام التام بزيادة التعاون حسب الظروف على الأرض. هذه الدوريات المنسقة هي جزء من الالتزام بالأمن والاستقرار على المدى البعيد في منبج، والتزام الولايات المتحدة بحليف الناتو تركيا. أن الحفاظ على الأمن والاستقرار في منبج مهم أيضاً للحفاظ على زخم العمليات المستمرة ضد داعش شرق سورية”.

اقرأ أيضاً: حزب البعث الكردي الإشتراكي

طبعاً لن يشكل هذا البيان نهاية لحلم “ثورة روج آفا” التي يُزعم أن شرارتها انطلقت بطريقة ما في التاسع عشر من شهر تموز 2012، وعند البحث عن سر اختيار هذا التاريخ، وجد موقع حمص بوست لك عزيزي القارئ تسجيلاً بعنوان “يوم تحرير كوباني”، ولدى البحث أكثر عن ذلك التاريخ وجدنا مظاهرات احتفالية رُفعت فيها أعلام كردستان والثورة السورية، وفي مقطع آخر ظهر اعتداء من جانب مسلحي حزب العمال الكردستاني على المتظاهرين لأسباب مجهولة!

التسجيلات

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!