بوتين: وجودنا في سورية لحفظ مصالحنا

بوتين: وجودنا في سورية لحفظ مصالحنا

#حمص_بوست: قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في “حوار الخط المباشر” مع مواطنيه يوم الخميس 7 حزيران/يونيو 2018 إن بلاده ليس لديها خطط في الوقت الحالي لسحب قواتها من سورية، وأوضح أنها لا تعمل على بناء منشآت دائمة هناك، بينما يبدو أنها ستكتفي بالتواجد في قاعدتي حميميم وطرطوس، الجوية والبحرية، ولشو البحترة؟!

وأكد فلاديمير علي بوتين (أبو علي) أن قواته “سوف تبقى هناك لضمان مراعاة مصالح روسية في هذه المنطقة الحيوية (من العالم) ولتطبيق الالتزامات الدولية”، نعم عزيزي القارئ مثلما ورد في الجملة السابقة، أبو علي بوتين قال لشعبه نحن في سورية لحفظ مصالحنا، ولكنه ربط ذلك بإجراء احترازي هو “إمكانية سحب جميع العسكريين الروس من سورية بسرعة كبيرة ودون أي خسائر مادية إن لزم الأمر”.

اقرأ أيضاً: ترامب: أستطيع أن أعفو عن نفسي

من هذه الجمل يمكن الاستنتاج أن خطة الانتداب الروسي في سورية هي البقاء ما بقي الأسد، أو ربما النمر أو القط أو أي حيوان من فصيلة السنوريات، ونفى ما صرح به سابقاً عن استخدام سورية “كمياد لتجربة الأسلحة الروسية”، رغم أن باعة الأسلحة الروس بمن فيهم وزير الخارجية سيرغي لافروف ووزير الدفاع سيرغي شويغو لطالما أتحفوا زبائنهم بأن الأسلحة الروسية الحديثة مجرّبة في ميدان الحرب الحقيقية بسورية، ومضغ بوتين علكة الأسد بنكهة الفراولة قائلاً إن وجود قواته في سورية “للقضاء على الإرهابيين”، وبالطبع فإن علكة الأسد تصنف كل من لا يمضغها إما إرهابياً أو في حكمه.

وأوضح أبو علي بوتين أن أجندته في سورية “تتمثل بتسوية الأزمة من خلال الطرق الدبلوماسية”، والتسوية تعني -كما تعلم عزيزي القارئ- تبويس الشوارب من باب حسن الظن، أو التسوية بالأرض على الطريقة الشيشانية في التسعينات، وعلى الطريقة الحلبية في العام 2016، ولكنه طمأن الجمهور بأن “العمليات القتالية واسعة النطاق توقفت ولم يعد هناك ضرورة لتنفيذها”.

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!