تركيا: استعادة الثقة في العلاقات مع أمريكا عبر منبج

تركيا: استعادة الثقة في العلاقات مع أمريكا عبر منبج

#حمص_بوست: صرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الجمعة 22 حزيران/يونيو 2018 إن الاتفاقية التي توصلت إليها بلاده مع الولايات المتحدة حيال منطقة منبج في محافظة حلب السورية، ستساعد في بناء الثقة المفقودة تجاه واشنطن، وذلك في حديث لصحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية، تحدث فيها عن قضايا إقليمية والانتخابات التي ستشهدها تركيا بعد غدٍ الأحد.

وأضاف جاويش أوغلو أن التوصل “إلى خارطة طريق (مع الولايات المتحدة) حيال الملف السوري لضمان الأمن بمنطقة منبج”، وذكر أن ذلك “سيساعد على إعادة بناء الثقة المفقودة للأسف (تجاه واشنطن) بسبب دعم أمريكا لمنظمة (بي كا كا) وتنظيم (ي ب ك)”، وفقاً لما نقلته وكالة الأناضول، وأضاف الوزير التركي أنه يعمل مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وفيما إذا كان الجيش التركي سيبقى في الأراضي السورية، قال جاويش أوغلو: “سيتعاون الجيشان التركي والأمريكي في منبج، وفيما يتعلق بالمناطق الأخرى لمن سنتركها؟ إذا انسحبنا ربما يعود إليها تنظيم داعش، أو منظمة بي كا كا، الإرهابيين، وربما النظام السوري”، وتابع “في الوقت الراهن البقاء هنا (المناطق التي يتواجد فيها الجيش التركي) يحمل أهمية بالنسبة لسورية وأمن بلادنا، وهو ما يساعد أيضا في عودة العديد من اللاجئين إلى بلادهم”.

اقرأ أيضاً: الأتراك والتحالف في منبج على المدى البعيد

ومؤخرًا، توصلت واشنطن وأنقرة، لاتفاق على “خارطة طريق” حول منبج، تضمن إخراج مقاتلي تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة، وينص الاتفاق على تشكيل مجلس محلي من أبناء منبج لإدارتها عقب خروج الإرهابيين منها، وفي سياق آخر، لفت جاويش أوغلو إلى أنه “رغم العقبات ومعارضة بعض البلدان العلنية، يظل انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوربي هدفاً استراتيجياً”.

واستدرك بأن العديد من البلدان الأوروبية القوية الصديقة (لأنقرة) تؤمن باتحاد أوروبي يضم تركيا، مؤكداً استعداد بلاده لأي فصل يفتحه الاتحاد معها، وعن علاقات تركيا بحلف شمال الأطلسي (ناتو)، قال جاويش أوغلو، إن العلاقات مع الناتو ممتازة، وأشار إلى أن أمين عام الحلف، ينس ستولتنبرغ، أكد مؤخراً على أهمية تركيا.

وحول اعتبار الصحفي أنه “سيتوجب تغيير النظام التقني المستخدم من قبل الناتو، عند مجيء الروس لإقامة منظومة الدفاع الجوي إس-400 في تركيا، قال جاويش أوغلو “هذا ليس صحيحاً، لقد حصلنا على ضمانات (من روسيا) خلال مفاوضات شراء المنظومة بأنها لن تكون تهديداً (على الناتو)”، وأشار جاويش أوغلو، إلى المنظومة الصاروخية “إس-300 الروسية”، التي بحوزة اليونان العضو في حلف الناتو، وعدم اعتبار أي جهة ذلك عنصر تهديد أو مشكلة.

اقرأ أيضاً: خريطة طريق لمنبج السورية دون علم السوريين.. وما الأهمية إن علموا؟

مشدداً أن تركيا راغبة في شراء منظومة دفاع جوي من حلفائها، مؤكدا أنه “في حال رفض الكونغرس الأمريكي بيع أنقرة منظومة باتريوت (الأمريكية)، فإن ذلك لا يمنع شراء المنظومة من جهات أخرى”، ووقعت تركيا نهاية 2017، اتفاقية مع روسيا في أنقرة لشراء منظومتي دفاع صاروخي “إس – 400”.

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!