متزوجة على الورق عزباء في الواقع

متزوجة على الورقاء عزباء في الواقع.. فساد موظف نفوس تركي يوقع سيدة أزمة غير متوقعة

فساد موظف نفوس تركي يوقع سيدة في أزمة غير متوقعة

#حمص_بوست: نشرت صحيفة يني شفق التركية مؤخراً قصة سيدة تركية أوقعها حظها العاثر في شباك موظف فاسد بإحدى دوائر النفوس، إذ قام هذا الموظف بتسجيل السيدة كمتزوجة من رجل سوري وأن لديها فتاة منه، ولم يكن ذلك فقط القصة والمفاجأة، إذ أن تلك الفتاة حصلت بالفعل على الجنسية التركية أيضاً، ما دفع السيدة المنكوبة إلى رفع قضية ضد الموظف.

وحسب المصدر فإن تفاصيل القصة بدأت عندما توجهت “هـ. س.” (63 عاماً) إلى إدارة النفوس في ولاية بورصة التركية للحصول على وثيقة طلبتها دائرة حكومية أخرى، حيث فوجئت بسؤال الموظف لها: ما هي كنيتك قبل الزواج؟ إذ أن الزوجة تتغير كنيتها إلى كنية زوجها (اسم العائلة) بعد الزواج وتسجيله، وشددت السيدة أنها ما زالت عازبة ولم تتزوج طيلة حياتها حتى تتغير كنيتها!

اقرأ أيضاً:
– لا شماتة.. لكن لأول مرة يعلن النظام مرض أحد سكان القصر!
– حسان كنجو: هذا ما جرى في مسابقة خريجي المعاهد (الوكلاء) بمديرية حلب
– الرئيس التركي يدعو إلى الرد بالمثل على الولايات المتحدة

وكشف الموظف للسيدة أن القيود لديه تفيد بأنها متزوجة منذ ستة وأربعين عاماً في العاصمة السورية دمشق من رجل يدعى “محمد ماهر عقيبة” وتحديداً بتاريخ الأول من شهر كانون الثاني/يناير 1972، وتحت هول المفاجأة أكّدت السيدة أنها لا تعرف رجلاً بهذا الاسم ولم تسمع به من قبل! وبعد متابعة الملف اتضح أن المعلومات تم إدخالها إلى قيود النفوس في شهر أيار/مايو من هذا العام 2018 من قبل موظف في إدارة النفوس بولاية غازي عينتاب يدعى “أ. ك.”.

ولم تقف المفاجئات عند ذلك حيث إن الفتاة (الابنة المفترضة للزوجين المفترضين) التي تدعى “علا عقيبة” مسجلة بالفعل في السجل المدني التركي بناء على ذلك، بل إنها حصلت أيضاً على الجنسية التركية مطلع شهر آب/أغسطس الجاري، ليتسبب فساد موظف في دائرة النفوس بولاية غازي عينتاب في قضية “لها أول وليس لها آخر”، وقالت صحيفة يني شفق إن السيدة ضحية “عملية تزوير واحتيال تمت بين العائلة السورية وموظف النفوس التركي لتستفيد العائلة من التجنيس على ما يبدو”.

اقرأ أيضاً:
– قال مجلس سورية الديمقراطية: “تفاهمنا مع دمشق”.. متى اختلفوا؟
– بشار الأسد عن إدلب: 1+1=2
– موالو ميليشيا حزب الله يقطعون مياه العاصي

وصرحت “هـ. س.” لصحيفة “ستار” أنها “عاشت لأول لحظة صدمة كبيرة واعتقدت أنها ضحية عملية احتيال وتزوير وأن من الواجب على مدير النفوس بولاية غازي عينتاب التدقيق بجميع المعاملات هناك”، وتابعت: “تأكدت من جميع ممتلكاتي بالدوائر المعنية كي لا تصل لغير مستحقيها جراء هذه الحادثة، سأقدم ثبوتات تؤكد عدم زواجي طيلة حياتي. في الوقت ذاته تفاجأت أنهم نقلوا قيد إقامتي من ولاية بورصة إلى ولاية غازي عنتاب، وغيرت ذلك على الفور داخل دائرة النفوس. الآن أتابع أنا وعائلتي إجراءات المحكمة ضد موظف النفوس”.

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!