كبير كهنة الفرس يقول إن بلاده تُحارب إعلامياً

كبير كهنة الفرس يقول إن بلاده تُحارب إعلامياً

#حمص_بوست: يؤمن كثير من البشر بالمس والنظر والحسد، وبعيداً عن التأويل والمقاربة الدينية لهذه الظواهر فإن وصولها إلى “السياسة الاستراتيجية” لدولة ما يعني أن هذه “السياسة” فشلت منذ زمن، ويُراد الآن إعلان فشلها، وهذا ما كان عليه حال كبير كَهَنَةِ الفُرْس علي خامنئي، مُرشد دولة فارس الطائفية.

حيث نقلت وكالة رويترز عن كبير كهنة الفرس اتهامه كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل بشن حرب إعلامية على بلاده، وحتى يجيب هذا الكاهن على سؤالك الطبيعي عزيزي القارئ حول هدف تلك الحرب، فقد قال خامنئي إنها من أجل “تثبيط عزيمة الفرس”، وأشارت الوكالة إلى أن التصريح “جاء في وقت تواجه فيه البلاد متاعب اقتصادية بعد إعادة فرض العقوبات الأمريكية”.

حديث خامنئي كان موجهاً لأعضاء إحدى هيئات الكهنوت الفارسية يوم الخميس 6 أيلول/سبتمبر 2018 وبثّ على إحدى القنوات التلفزيونية الرسمية، واستطرد كبير كهنة الفرس بالقول إن بلاده “تواجه حرباً اقتصادية شاملة توجهها بعناية غرفة عمليات حربية”، موضحاً أن “جانباً من هذه الحرب، حربٌ إعلاميةٌ ودعائيةٌ كبيرةٌ جداً”، مصنفاً جميع من يشاركون في التظاهرات المناهضة للنظام الكهنوتي الذي يقوده بالانسياق وراء هذه الآلة الإعلامية.

ولم يكتفِ الكاهن الفارسي ذو اللحية البيضاء والعمامة السوداء والعباءة المبطّنة بذلك بل قال أيضاً إن ما أدلى به كان “بناءً على معلومات مخابراته”، وزادَ بالحديث عن الإدارة الأمريكية – الإسرائيلية لهذه الحرب، كما وجه إصبع الاتهام إلى “أثرياء منطقتنا” في تمويلها، وليس من الضروري أن أقول إنه يقصد أثرياء الخليج العربي حتى أوضح ما قصده الكاهن الطاعن في السن.

أما وكالة رويترز ورغم أنها نقلت حديث خامنئي بحرفية مع بعض اللمسات لتوضيح مصطلحاته الخاصة بشأن بعض المسميات، فقد أشارت أيضاً إلى فقدان الريال الإيراني لثلثي قيمته هذا العام فقط! إضافة إلى أن أعباء المعيشة “تصاعدت ما أدى لمظاهرات متفرقة ضد التربح والفساد ردد كثير من المتظاهرين خلالها هتافات مناوئة للحكومة” التابعة لكبير كهنة الفرس.

اقرأ أيضاً:
• مسؤول فارسي يؤكد قرصنة قواته لكامل الخليج العربي
• مصياف.. بيكاتشو يضرب من جديد
• “الدولة ولاك” تدخن الأركيلة.. الرجاء عدم الإزعاج!
• شال أسماء يثير تساؤلات السوريين: هل الكيماوي هو السبب؟!
• بيت الأسد عملوا مسابقة وفازوا فيها
• أرادوا العودة إلى حضن الوطن لكنه بعيد!

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!