ماذا لو تنحى بشار الأسد منذ العام 2011؟!!!

ماذا لو تنحى بشار الأسد منذ العام 2011؟!!!

أبشّرك بأنك لم تكن لتسمع بشيء اسمه فصائل تتحارب فيما بينها على قرى نائية تعلن كل واحدة إمارتها على حوشين ومزرعة

#حمص_بوست: كمقدمة سردية لمقال ساخر نوعاً ما، لا بد من التذكير بأن الثورة السورية متنازع على تحديد تاريخ بدايتها، هل هي بمظاهرة دمشق في الخامس عشر من شهر آذار/مارس 2011 أم من مظاهرات درعا في الثامن عشر من نفس الشهر في نفس العام؟! وغالباً ما أميل إلى الإشارة لتلك البداية إلى أنها كانت في ربيع العام 2011 في سياق ثورات الربيع العربي بداية من تونس مروراً بمصر ثم ليبيا ولاحقاً سورية واليمن والبحرين، كان الجميع يشعر بأن تنحي رئيس نظام دولةٍ ما يعني نهاية الفساد، كم كنا ساذجين حقاً! ولكن ماذا لو تنحى بشار الأسد منذ العام 2011؟!!!

الآن لنفترض أن رئيس النظام السوري بشار الأسد أعلن تنحيه عن السلطة في الشهر السابع من ذلك العام، تموز/يوليو، أربعينية الصيف ومع تباشير شهر رمضان، مجلس عسكري انتقالي لعدم وجود أي حزب سياسي لديه إمكانية إدارة البلاد نظرياً خصوصاً وأن حزب البعث أصبح خرقة بالية وبات في نظر السوريين حالة من نظام الحكم وكثيرون كانوا ينظرون إلى حصر ترشيح أعضاء المجالس المحلية والبرلمان عن طريق الحزب بطريقة أو بأخرى عبر تزكيات شعبه المنتشرة في أنحاء “القطر” أمراً معتاداً لا يمكن تجاوزه، ومع حديثنا عن شهر تموز/يوليو من العام 2011 يعني أنه بالكاد كان عدد المنشقين بضع عشرات ومن أعلنوا فعلتهم قد لا يتجاوزون عدد أصابع اليدين.

في اليوم التالي لتشكيل المجلس العسكري ينقسم السوريون بين داعٍ لانتخابات عامة فورية وآخر يدعو إلى التريث وكتابة دستور جديد للبلاد أو تعديل دستور العام 2000 الذي هو تعديل لدستور حافظ في السبعينات ليناسب مقاس بشار في الألفية الثالثة، ولنقل إن الخيار الثاني باعتباره أكثر ابتعاداً عن الفوضى سرى وفي العام التالي (2012) جرى استفتاء على الدستور (مثلما جرى نظرياً على أرض الواقع) ومع مضي سنة على تنحي بشار الأسد تم انتخاب برلمان جديد وبذلك انتهى عمل المجلس العسكري واقترح البرلمان الجديد قانون انتخاب من أجل انتخاب رئيس جديد للبلاد بنظام حكم هجين يقسم السلطة التنفيذية بين رئيسي الجمهورية والحكومة وبين البرلمان، هكذا جاء في مخيلتي، حالة هجينة جداً لا أريد الدخول في تفاصيلها أكثر.

التفاصيل التي لا أريد الدخول فيها هي عن ممثلي الشعب السوري في ذلك البرلمان، من تعتقدون أنهم سيكون؟ بالطبع إنهم الأشخاص المعتادون الذين يوزعون السمن والسكر والزيت مع كل انتخابات لمجلس الشعب في العقود السابقة، وإن كانوا مرشحين مستقلين فإنهم “من منبتهم بعثيون”، وكوننا نتحدث عن حلول عقلانية بعيدة عن الفوضى فإن حزب البعث ما زال قائماً ومرشحوه حصلوا ولنقل على ربع مقاعد البرلمان، بينما اضطرت أحزاب “الجبهة الوطنية” إلى حل كياناتها لعدم ضرورة وجودها بعد ذلك التاريخ واندماجهم مع بعض الأحزاب الناشئة وبعض الأحزاب العائدة من غياهب التاريخ ولكن ليس إلى الأبد.

لا تتوقع عزيزي القارئ أن يتم طرد موظفي المحاكم والنفوس والمالية والطابو وغيرها من دوائر الدولة التي يعشش فيها الفساد حتى النخاع، يعني مثلاً لا تتوقع أن يأتي جابي الكهرباء كل شهر لأخذ قراءة العداد كما في الدول العادية، نحن ما زلنا في سورية، وقل الحمد لله إن قام هذا الجابي (على سبيل المثال لا الحصر) بوضع معدل استهلاكك الشهري كقيمة تقديرية لفاتورتك، ولا تستغرب أن تقوم البلدية بإعادة تزفيت شارع قد زفتته العام الماضي وذلك لإغلاق السنة المالية وموازنتها لتشطيب الأموال التي ذهبت في مهب الفساد، كذلك يجب عليك نسيان حلم إتمام معاملة “حصر الإرث” بين المحاكم والطابو دون دفع تكاليف باهظة ربما لم يترك المرحوم ربعها!

قد يبدو ذلك مخيباً للآمال، لكني أبشّرك بأنك لم تكن لتسمع بشيء اسمه فصائل تتحارب فيما بينها على قرى نائية تعلن كل واحدة إمارتها على حوشين ومزرعة، وبالطبع فإنك لن تمر بتجربة النزوح -إن كنت نازحاً- وسيستمر حلمك بأن ترى ملعباً لكرة القدم “مثل الخلق والعالم” في بلدتك أو في مركز محافظتك، ولو بعد سبعة وعشرين عاماً كما فعلت حلب العظيمة! فالمشاريع في باقي المحافظات تظل على الورق أضعاف تلك المدة، كذلك لن تضطر لاكتشاف مصطلح “كرتونة” أو “إغاثة” أو “مساعدات” وسيكون المستقبل أمامك لترتيب أوراق اللعب في أوقات الفراغ الكثيرة، لأنك بالطبع ستكون عاطلاً عن العمل.

أخيراً وأكثر شيء إيجابي قد يحدث لو أن بشار تنحى منذ العام 2011 هو أن قريبك الذي يبلغ اليوم من العمر عشرين عاماً ويتهمك بالإلحاد والزندقة لأنك ترى أن “النظام العلماني أمر جيد” (فقط ترى لا تطلب أو تناشد أو تصرح) سيكون في معهد أو في كلية تؤويه وتكبت جماح أفكاره الشطاطة، ولن يطلق على نفسه لقب “أبي البراء الفلاني” كي يشعر بالنمو والبلوغ رغم أن استمناءاته المتكررة تؤكد له ذلك منذ بداية التاريخ الافتراضي لتنحي بشار الأسد.

اقتراحات أخرى للقراءة:
• متلازمة البعث
• حريّة سوريّة!
• المعلم: الغرب يمنع اللاجئين من العودة (ليس ساخراً)
• محاكمات موقوفي رومية
• ترامب: إدلب موجودة واشكروني لأنني غرّدت عنها!
• بخصوص إسقاط الطائرة الروسية.. نوعاً ما

Liked it? Take a second to support homspost on Patreon!